القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هو سرطان الجلد؟

 


كيف يمكن اكتشاف الإصابة بـسرطان الجلد إذا ما كانت الشمس تسطع في سماء الدول العربية طوال شهور الصيف؟! كيف تحصل الإصابة، وما سبل الوقاية منها، وهل يمكن العلاج؟

يجب أن تعلم إجابات الأسئلة السابقة إذا كنت ممن يتعاملون مع الشمس بشكل يومي، أو يمكثون لساعات طويلة للعمل تحت أشعة الشمس.

قد تكون احتمالات الإصابة بسرطان الجلد وراثية، لكن هناك أيضاً أدلة قوية تُشير إلى أنَّ التعرُّض للأشعة فوق البنفسجية بنوعيها UVA وUVB على حد سواء، يمكن أن يسبب سرطان الجلد، وأحياناً يصاب به الإنسان حتى لو يكن كثير التعرض للشمس.

نستعرض في هذا التقرير كلَّ ما تحتاج إلى معرفته عن سرطان الجلد:

ما هو سرطان الجلد؟

سرطان الجلد هو نمو غير طبيعي في خلايا الجلد، وعادةً ما يظهر على الجلد المعرَّض للشمس، ولكن قد يظهر هذا النوع من السرطانات أيضاً على أماكن غير معرضة للشمس.

يمكنك خفض معدل خطورة تعرضك لسرطان الجلد بالحدّ من التعرض للأشعة فوق البنفسجية أو تجنبها تماماً.

قد يُساعد الفحص المُبكر على اكتشاف وجود تغييرات مريبة في الجلد، مما يكشف عن وجود سرطان الجلد في مراحله المبكرة، ويعطيك هذا الاكتشاف المبكر فرصة أفضل للعلاج.

تقول مؤسسة سرطان الجلد التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، إنه يجب على كل شخص فحص جسمه بالكامل، من الرأس إلى أخمص القدمين، مرة كل شهر، مع ملاحظة:

ظهور أي شامات جديدة أو نمو  غير طبيعي على الجلد، الشامات والنمو الذي كان موجوداً من قبل ونما أكثر أو تغير بشكل كبير عمّا كان، وجود حكّة أو نزيف لا يلتئم، وأكثر علامات سرطان الجلد شيوعاً هي بقعة غير طبيعية أو وردية اللون تظهر على الجلد.

كيف تُسبب الأشعة فوق البنفسجية سرطان الجلد؟

يحدث سرطان الجلد في الأساس عندما تحدث أخطاء (طفرات) في الحمض النووي لخلايا الجلد.

تؤدي الطفرات إلى نمو الخلايا خارج نطاق السيطرة وتكوينها لكتلة من الخلايا السرطانية.

الأشعة فوق البنفسجية قد تعزز سرطان الجلد بطريقتين:

1- إتلاف الحمض النووي في خلايا الجلد، مما يتسبب في نمو الجلد بشكل غير طبيعي.

2- إضعاف الجهاز المناعي وعرقلة دفاعات الجسم الطبيعية ضد الخلايا العدوانية.

يَنتج قدر كبير من الضرر الذي يَلحق بالحمض النووي في خلايا الجلد من الأشعة فوق البنفسجية الموجودة في ضوء الشمس والأضواء المستخدمة في أسِرّة التسمير “التان”.

لا يُفسر التعرض لأشعة الشمس سرطانات الجلد التي تُصيب الجلد الذي لا يَتعرض عادةً لأشعة الشمس، ويدل هذا على أن هناك عوامل أخرى يُمكن أن تُسهِم في زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد، مثل التعرض للمواد السامة أو وجود حالة مرضية.

ويُعتبر مرض التقرن الشعاعي أو الشمسي، مصدر قلق لأنه يمكن أن يتطور إلى الإصابة بالسرطان، ويُعدّ من أكثر حالات الجلد الخبيثة شيوعاً.

أنواع سرطان الجلد

هناك نوعان رئيسيان من سرطان الجلد، وهما:

الورم الميلانيني

وهو الشكل الأقل شيوعاً، ولكنه الأكثر خطورة، ويُسبب معظم الوفيات الناجمة عن سرطان الجلد كل عام. وهو سرطان يبدأ في خلايا البشرة التي تُنتج الميلانين (الخلايا الصباغية). وفقاً لجمعية السرطان الأمريكية (ACS)، يكون هذا السرطان دائماً قابلاً للشفاء عند اكتشافه في مراحله المبكرة.

الأورام غير الميلانينية

وهي التي تُصيب الخلايا القاعدية أو الحرشفية الموجودة في الـبشرة، غالباً ما تتطور الأورام غير الميلانينية في المناطق المُعرضة للشمس من الجسم، بما في ذلك الوجه والأذنان والعنق والشفتان وما يظهر من اليدين.

وبناء على الأنواع السابقة تظهر الأشكال المُختلفة من سرطان الجلد، وهي:

سرطان الخلايا القاعدية

يبدأ في الخلايا القاعدية، وهي نوع من الخلايا الموجودة داخل الجلد، والتي تنتج خلايا جديدة لـبشرتك عوضاًعن الخلايا التي تموت.

ويظهر سرطان الخلايا القاعدية عادةً في شكل نتوء على الجلد، لكنه يمكن أن يتخذ أيضاً أشكالاً أخرى.

يحدث سرطان الخلايا القاعدية في الأغلب في أجزاء الجلد التي تكون مُعرضة للشمس، مثل الرأس والرقبة.

ويُعتقد أن غالبية حالات سرطان الخلايا القاعدية تحدث بسبب التعرض الطويل للأشعة فوق البنفسجية الصادرة من الشمس.

سرطان الخلايا الحرشفية

 هو شكل شائع من أشكال سرطان الجلد يصيب الخلايا الحرشفية التي تُشكل الطبقة الوسطى والطبقة الخارجية من الجلد، عادةً ما يكون سرطان الخلايا الحرشفية للجلد غير مهدد للحياة، على الرغم من شدته في بعض الأحيان.

إذا لم يُعالج سرطان الخلايا الحرشفية للجلد، فقد ينمو حجمه أو ينتشر إلى الأجزاء الأخرى من الجسم، ويؤدي إلى مضاعفات شديدة.

تنتج معظم حالات سرطان الخلايا الحرشفية عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية لفترات طويلة من الوقت، سواء من الشمس أو أسرّة تسمير البشرة “أسرّة التان”.

السرطان الميلانيني

وهو أخطر أشكال سرطان الجلد، ويتطور هذا النوع في الخلايا (الصباغية) التي تنتج الميلانين، وهي الصبغة التي تعطي الجلد لونه، ويُمكن أن يتشكل الورم الميلانيني في العين.

لم يتضح بعد السبب المحدَّد للإصابة بالورم الميلانيني، لكن التعرّض للأشعة فوق البنفسجية (UV) القادمة من أشعة الشمس أو مصابيح وأسِرّة التسمير “التان” يُزيدان من خطر الإصابة به.

كيفية اكتشاف سرطان الخلايا القاعدية والحرشفية؟

هناك بعض العلامات التي تُمكنك من الاكتشاف المُبكر لكل شكل من أشكال سرطان الجلد، وهي:

علامات سرطان الخلايا القاعدية:

1-   مساحة مسطحة أو صلبة أو شاحبة أو صفراء، تشبه الندبة.

2-   احمرار، وفي بعض الأحيان حكة في الجلد.

3-   نتوءات صغيرة لامعة أو لؤلؤية أو وردية أو حمراء، ويمكن أن تحتوي على مناطق زرقاء أو بنية أو سوداء.

4-   القروح المفتوحة التي قد تتسرب منها سوائل أو تكوّن قشرة، ولا تشفى أو تلتئم.

علامات سرطان الخلايا الحرشفية

1-   رقعة حمراء خشنة أو متقشرة وقد تنزف.

2-   نمو مرتفع وغير طبيعي على الجلد.

3-   القروح المفتوحة التي قد تسرِّب السوائل أو تكوّن قشرة، ولا تشفى أو تلتئم.

4-   نمو يشبه الثآليل، والثآليل هي نموّ زائد أو كتل صغيرة الحجم غير طبيعية على الجلد، وتُعدّ الثآليل نمواً حميداً غير سرطانيّ، وقد تظهر الثآليل منفردة أو على شكل تجمّعات، وهناك احتمالية لظهورها في أغلب أجزاء الجسم.

علامات السرطان الميلانيني

1-   بقعة بنية كبيرة مع أخرى داكنة.

2-    شامة يتغير لونها أو حجمها أو الشعور بها أو تصبح نازفة.

3-    آفة صغيرة ذات حدود غير منتظمة وأجزاء تظهر باللون الأحمر أو الوردي أو الأبيض أو الأزرق أو الأزرق المائل إلى الأسود.

4-    آفة مؤلمة تثير الحكة أو شعوراً بالحرقة.

5-    آفات داكنة على راحتي اليدين أو باطني القدمين أو أطراف أصابع اليد أو القدم أو على الأغشية المخاطية التي تبطن الفم أو الأنف أو المهبل أو فتحة الشرج.

من الجدير ذكره أن سرطانات الجلد لا تتشابه، وتوصي جمعية السرطان الأمريكية بوجوب الاتصال الاتصال بالطبيب إذا لاحظ المريض بشكل عام: 

  • علامة غير طبيعية على الجسم
  • قرحة لا تلتئم
  • احمراراً أو تورماً
  • الشعور بالحكة أو الألم
  • حدوث النزيف في بعض أجزاء الجلد

تشخيص سرطان الجلد

للتمكن من تشخيص سرطان الجلد سيفحص الطبيب الجلد ويأخذ تاريخاً طبياً، يسأل عادةً متى ظهرت العلامة لأول مرة، وما إذا كان مظهرها قد تغير، وما إذا كانت مؤلمة أو حاكة، وما إذا كانت تنزف.

 سيسأل الطبيب أيضاً عن تاريخ عائلة الشخص وأي عوامل خطر أخرى، مثل مدى التعرض لأشعة الشمس على مدار حياة الشخص، قد يقوم أيضاً بفحص بقية الجسم بحثاً عن الشامات والبقع الشاذة الأخرى.

قد يحيل الطبيب الشخص إلى طبيب الأمراض الجلدية، الذي قد يفحص العلامات الغريبة باستخدام منظار الجلد، كذلك يمكن أخذ عينة صغيرة من الجلد، وإرسالها إلى المختبر للتحقق من وجود علامات السرطان.

إذا كان تشخيص الطبيب الإصابة بسرطان الجلد، يتوجب عندها إجراء المزيد من الاختبارات لتحديد درجته، أو مرحلته.

الوقاية من سرطان الجلد

أفضل طريقة للحدّ من خطر الإصابة بسرطان الجلد هي الحدّ من التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

يمكن لأي شخص القيام بذلك عن طريق استخدام واقي الشمس والبحث عن الظل والتستر عندما يكون في الهواء الطلق.

تقول وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة إن قوة الأشعة فوق البنفسجية هي الأقوى من الساعة 10:00 صباحاً إلى الساعة 4:00 مساءً، وذلك خلال أيام الصيف المشمسة، فيجب التأكد من البقاء في الظل خلال هذه الأوقات.

كذلك يجب على أي شخص يرغب في الوقاية من سرطان الجلد تجنب التعرض لأسرّة التان والمصابيح الشمسية.

علاج سرطان الجلد

تختلف خيارات العِلاج لسرطان الجلد والتقرن الشعاعي، بناء على حجم، ونوع، وعُمق ومكان الآفات الجلدية.

قد لا يتطلب سرطان الـبشرة البسيط والمُقتصِر على سطح الجلد علاجاً أكثر من خَزعة جلدية أولية تُزيل النُّمو بالكامل؛ والخزعة هي اختبار طبي يجريه جراح أو طبيب أشعة تدخلي بأخذ عينة من خلايا أو أنسجة ليتم فحصها، وهي عملية إزالة طبيّة لجزيء حيّ ليتم التحقق من وجود علة أو مرض.

إذا تطلَّب الأمر علاجاً إضافياً، فهناك بعض الخيارات، منها:

1- التجميد: ومن خلاله يقوم طبيبك بتدمير التقرُّن الشعاعي وبعض سرطانات الجلد الصغيرة، المُبكرة بتجميدها عن طريق النيتروجين السائل.

2- جراحة استئصالية: قد يكون هذا النوع من العلاج مُلائماً لكل أنواع سرطان الجلد، فيستأصل الطبيب النسيج السرطاني وهامشاً من النسيج الصحي المُحيط به.

3- جراحة موس: وخلال هذه الجراحة يُزيل الطبيب النمو غير الطبيعي على الجلد طبقة فطبقة، فاحصاً كل طبقة تحت الميكروسكوب، حتى لا تبقى هُناك خلايا شاذة.

ويسمح هذا الإجراء بإزالة الخلايا السرطانية دون استئصال قدر زائد من الخلايا السليمة المحيطة.

ويُستخدم هذا النوع من الجراحة بشكل خاص مع سرطانات الجلد الكُبرى المُتكررة الظهور أو الصعبة في العلاج، والتي قد تشمل كلاً من السرطان القاعدي أو سرطان الخلايا الحُرشفية.

هذه الجراحة تكون مطروحة بدرجة أكبر في المناطق التي نحتاج فيها للحفاظ على أكبر قدر ممكن من الجلد، مثل الأنف.

4- العلاج الإشعاعي: يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة عالية القدرة، مثل الأشعة السينية، لقتل الخلايا السرطانية، قد يُصبح العلاج الإشعاعي خياراً إذا ما لم تكن هناك إمكانية لإزالة السرطان بالكامل أثناء الجراحة.

5- العلاج الكيميائي: تُستخدم العقاقير في العلاج الكيميائي لقتل الخلايا السرطانية، يُمكن وضع الكريمات أو الدهانات على الجلد مُباشرة.

6- العلاج الحيوي: يستخدم العلاج الحيوي الجهاز المناعي لقتل خلايا السرطان.

تعليقات