القائمة الرئيسية

الصفحات

جامعة المستقبل

 


 " جامعة المستقبل "


تقع الجامعة في مصر تأسست عام 2006 م بوصفها جامعة معترف بها تحتوى على أول مستشفى خاص للطب الفم والأسنان في مصر والشرق الأوسط وبها أيضا مصنع جديد للأدوية ومركز البحوث والتنمية ويذكر أن بها 6 كليات وتدرس الجامعة باللغة الانكليزية وتهدف أي يتم الاعتراف بها دولياً حيث تتصف بأنها مؤسسة ذات مستوى عالي أكاديمي .


البرامج في جامعة المستقبل :


قسم الهندسة والتكنولوجيا وفيها :


قسم الهندسة المعمارية

الهندسة الكهربائية

قسم الهندسة الميكانيكية

الهندسة الإنشائية والبناء

هندسه الاتصالات

الهندسة الطبية

هندسة البترول    


قسم الاقتصاد والعلوم السياسية :


العلوم السياسية

الاقتصاد

 الإدارة العامة

الاعلام السياسي


قسم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات :


علوم الحاسب الآلي

نظام إدارة المعلومات

قسم تقنية المعلومات


المبادئ التي تتمسك بها جامعة المستقبل :

١) التفوق الاكاديمي بحيث يؤهل الطالب للدراسات العليا دولياً

٢)الكفاءة التقنية التي توفر للطالب قاعدة علمية ثابتة في مختلف المجالات 

٣) تنظيم المشاريع التي تزود الخريج بمفهوم عمله .


على مستوى الأعمال التي قامت بها الجامعة يجدر بنا ذكر ما يلي:

•إنشاء مصنع للأدوية ومركز للبحوث وهدفها دعم وخدمة شركات الأدوية المحلية والدولية  

•مشفى لطب الأسنان افتتحت جامعة المستقبل عام ٢٠١٠ أو مستشفى خاص بطب الأسنان على صعيد مصر والشرق الأوسط وكانت مساحته ٨٠٠٠ متر مربع قادر على استيعاب أكثر من ٨٠٠ طالب وطالبة وكان هدف ذلك المشفى حين أنشىء إلى توفير مستوى عالي من التدريب وبناء الخبرات والمعالجة المجانية لمصر ودول الجوار وهي مصممة وفق المعايير الدولية وتتوفر فيها التكنولوجيا الحديثة ليكون بذلك المشفى مركز متخصص في طب الأسنان والعمليات الجراحية وقد وقعت الجامعة اتفاقية مع جامعة عين شمس لإطلاق درجات الماجستير والدكتوراه ومن الممكن ان تتم اتفاقية مماثلة مع جامعة القاهرة ولكن لقسم العلوم الاقتصادية والسياسية .

•مركز للبحوث حيث كان البحث والتدريب جزء لا يتجرأ من اهداف واستراتيجيات هذه الجامعة في العديد من المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتكنولوحية والثقافية وكان من أهدافها إجراء بحوث متعددة في شتى التخصصات توفير منتصف العمر الوظيفي مع المهنيين والاشتراك في البحوث مع شركاء محليين ودوليين والحفاظ على الكفاءات العلمية .


                               

تعليقات